ولایة علی ابن ابی طالب حصنی فمن دخل حصنی امن من عذابی
53 بازدید
تاریخ ارائه : 11/11/2011 8:36:00 PM
موضوع: سایر

الشاعر السید رضا الهندی
ینظم قصیدته الکوثریة الغرّاء

أمفلّج ثغرک أم جوهر ورحیق رضابک أم سکر
قد قال لثغرک صانعه ((إنّا اعطیناک الکوثر))
والخال بخدّک أم مسک‏ نقّطت به الورد الاحمر
أم ذاک الخال بذاک الخد فتیت الندّ على مجمر
عجبا من جمرته تذکو وبها لا یحترق العنبر
یا من تبدو لی وفرته‏ فی صبح محیاه الازهر
فأجنّ به ب ((اللیل اذا یغشى)) و((الصبح اذا أسفر))
ارحم أرقا لو لم یمرض‏ بنعاس جفونک لم یسهر
تبیضّ لهجرک عیناه‏ حزنا ومدامعه تحمر
یا للعشاق لمفتون‏ بهوى رشأ أحوى أحور
إن یبد لذی طرب غنّى‏ أو لاح لذى نُسُک کبر
آمنت هوى بنبوته‏ وبعینیه سحر یؤثر
أصفیت الودّ لذی ملل‏ عیشی بقطیعته کدّر
یا من قد آثر هجرانی‏ وعلیّ بلقیاه استأثر
أقسمت علیک بما أولتک النضرة من حسن المنظر
وبوجهک إذ یحمر حیا وبوجه محبک إذ یصفر
وبلؤلؤ مبسمک المنظوم ولؤلؤ دمعی إذ ینثر
إن تترک هذا الهجر فلیس یلیق بمثلی أن یهجر
فاجل الاقداح بصرف الراح عسى الافراح بها تنشر
واشغل یمناک بصب الکاس وخلّ یسارک للمزهر
فدم العنقود ولحن العود یعید الخیر وینفی الشر
بکرللسکر قبیل الفجر فصفو الدهر لمن بکر
هذا عملی فاسلک سبلی‏ ان کنت تقرّ على المنکر
فلقد أسرفت وما أسلفت لنفسی ما فیه أعذر
سودت صحیفة أعمالی‏ ووکلت الامر الى حیدر
هو کهفی من نوب الدنیا وشفیعی فی یوم المحشر
قد تمّت لی بولایته‏ نعم جمت عن أن تشکر
لاصیب بها الحظّ الأوفى‏ واخصص بالسهم الأوفر
بالحفظ من النار الکبرى‏ والامن من الفزع الاکبر
هل یمنعنی وهو الساقی‏ أن اشرب من حوض الکوثر
ام یطردنی عن مائدة وضعت للقانع والمعتر
یا من قد انکر من آیات ابی حسن ما لا ینکر
ان کنت، لجهلک بالایّام جحدت مقام أبی شبّر
فاسال بدرا واسال اُحدا وسل الاحزاب وسل خیبر
من دبّر فیها الأمر ومن‏ اردى الابطال ومن دمر
من هد حصون الشرک من‏ شاد الاسلام ومن عمّر
من قدّمه طه وعلى‏ أهل الایمان له أمّر
قاسوک أبا حسن بسواک وهل بالطود یقاس الذر؟
أنى ساووک بمن ناووک وهل ساووا نعلی قنبر؟
من غیرک من یدعى للحرب وللمحراب وللمنبر
واذا ذکر المعروف فما لسواک به شی‏ء یذکر
أفعال الخیر اذا انتشرت‏ فی الناس فانت لها مصدر
أحییت الدین بابیض قد اودعت به الموت الاحمر
قطبا للحرب یدیر الضرب ویجلو الکرب بیوم الکر
فاصدع بالامر فناصرک البتّاروشانئک الابتر
لو لم تؤمر بالصبر وکظم الغیظ ولیتک لم تؤمر
ما نال الا هو أخوتیمِ وتناوله منه حبتر
ما آل الامر الى التحکیم وزایل موقفه الاشتر
لکن أعراض العاجل ما علقت بردائک یا جوهر
أنت المهتم بحفظ الدین وغیرک بالدنیا یغتر
افعالک ما کانت فیها الا ذکرى لمن اذ ّ کّر
حججاّ ألزمت بها الخصماء وتبصرة لمن استبصر
آیات جلالک لا تحصى‏ وصفات کمالک لا تحصر
من طوّل فیک مدائحه‏ عن أدنى واجبها قصر
فاقبل یا کعبة آمالی‏ من هدى مدیحی ما استیسر